متولی الحرم الرضوی المقدس:

توسیع السیرة الرضوية و حب اهل البيت عليهم السلام ، رمز و مظهر الاءتلاف و الوحدة للمجتمع الاسلامي

 25 January 2017  |  767 مراجع
توسیع السیرة الرضوية و حب اهل البيت عليهم السلام ، رمز و مظهر الاءتلاف و الوحدة للمجتمع الاسلامي

قال متولي الحرم الرضوي المقدس ان حب الاءمة عليهم السلام و توسيع السيرة الرضوية ، مظهر و رمز الاءتلاف و الوحدة في المجتمع الاسلامي و الحصول علي الهوية في العالم الاسلامي اكثرفاكثر.

توسيع السيرة الرضوية و حب اهل البيت عليهم السلام، رمز و مظهر الاءتلاف و الوحدة في المجتمع الاسلامي.

حجة الاسلام والمسلميت سيد ابراهيم رييسي، يوم الثلاثاء في مراسم بدء حادث مشهد، العاصمة الثقافية في العالم الاسلامي في الحرم الرضوي المقدس للامام رضاعليه السلام اضاف: بان العاصمة الثقافية للعالم الاسلامي لمشهد، يعني بها ان اليوم يجب علي جميع البلاد ان تستخدم تعاليم الامام رضاعليه السلام لتكوين حياة الانسان في العالم الحالي.

صرح بان اختيار مشهد كالعاصمة الثقافية للعالم الاسلامي، يعني به ان اليوم الانسان يستطيع ان يوجد حضارة قيمة و حياة فضلي من خلال سيرة الامام رضا عليه السلام و يمنع توسيع الالحاد والكفر و الارهاب و العنف و التهديدات السياسية و المفاسد و المظاهر للفساد في المجتمع الاسلامي.

متولي  الحرم الرضوي المقدس افاد بان جميع سيرة الامام رضاعليه السلام، يصون العالم الاسلامي و يثير الصيانة و الامن باسم الامام رضاعليه السلام امام التهديدات والمخاطر.

اضاف ان اليوم يحب مجتمع الشيعة و السنة ؛ الامام رضاعليه السلام، و هذا الحب و الرغبة في اامام رصاعليه السلام و الاءمة المعصومين الاخرين، رمز و مظهر الاءتلاف و الوحدة في المجتمع الاسلامي و هوية العالم الاسلامي و انسجام المسلمين اكثرفاكثر.

انه قال هكذا مخاطبا الضيوف الجنبيين و الوزراء في البلدان الاسلامية الحاضرة في الجلسة: اليوم يجب علينا تقوية و ترويج الاتحاد و الوحدة و الانسجام و الوحدة الاسلامية و الصمود امام الاعداء لان يمنع الجهل و فقدان الهوية الدينية و تحميل الثقافة الغربية علي المجتمع الاسلامي.

قال: ان وزراء البلدان الاسلامية و الامانة العامة للعاصمة الثقافية للعالم الاسلامي يجب عليهم ان يطلعوا علي هذه التهديدات و يعرفوا الحضارة للمجتمع في الثقافة الاسلامية.

انه اعرب عن امله: ان هذه المضامين علي محورية مشهد الرضاء عليه السلام، تنتشر الي كل البلاد الاسلامية ، لان ما يتكون من الحضارة و الشعر و الاجراءات الثقافية في مدينة مشهد، يقع تحت شعاع الضوء و الحضارة التي قد حصلت من قبل الامام رضاعليه السلام.

انه صرح بان تسمية عواصم العالم الاسلامي بالايحاء من التعاليم للاءمة المعصومين خاصة الامام رضاعليه السلام، تعتبر نظرة جديدة و حركة حديثة في مجموعة التسميات المرتبطة بعواصم العالم الاسلامي القيم.


  اضافة رأی

اخر الصور

اخر الافلام